تحديات العراق: فرصة ام تهديد؟

تحديات العراق: فرصة ام تهديد؟
الهدف من هذه الورقة هو مناقشة التحديات الراهنة والدراسة في ظل الظروف التي يمكن ان تعتبر فرصة او تهديدا لمستقبل استقرار العراق. يمكن تلخيص التحديات المتصورة على النحو التالي :…….
خلصت الورقة الى:
فشل الحكومات المتتالية في الاعتراف بضرورة بناء المؤسسات للحكم الرشيد وفشلها بدورها في تقديم مستوى مرضي للخدمات العامة ادى مؤخرا الى تظاهرات حاشدة. رد رئيس الوزراء الحالي على هذه التظاهرات ببعض اجراءات الاصلاح، تمت الموافقة على هذه الاجراءات واستكملتها باجراءات اخرى من البرلمان. وتهدف هذه الاصلاحات الى اعادة هيكلة وبناء المؤسسات لدعم الحكم الرشيد. ولكن نجاح الاصلاحات المقترحة يعتمد الى حد كبير على:
ا) المواطنون يفهمون الاثار والاطر الزمنية لهذه الاصلاحات ؛
ب) التحسن الفوري للخدمات الاساسية مثل مياه الشرب والكهرباء عن طريق طرق غير تقليدية مثل سندات التاثير الاجتماعي ؛
ج) بدء تحسين المؤسسات من خلال البدء بانشاء مجلس وزراء ومستشارين على اساس الجدارة والخبرة ذات الصلة ؛
د) بناء ثقة المجتمع الدولي وخصوصا البلدان المجاورة من خلال اتفاقات سياسية او مشاريع تجارية مشتركة.
يجب ان لا يكون لدى الحكومة اكثر من عام واحد لاثبات المصداقية وادارة توقعات المواطنين من خلال برنامج واضح مع احجار اميال يمكن تحقيقها ولكن ذات اهمية
واذا لم تتصدى الحكومة العراقية للتحديات الواردة اعلاه بشكل صحيح (لتلبية توقعات المواطن العراقي) فانها ستؤدي بلا شك الى مزيد من عدم الاستقرار السياسي المتعمق وتترك العراقيين عرضة لصراع لا يمكن التنبؤ به والذي يمكن ان ينطلق
في النهاية قد يؤدي ذلك الى قوى خارقة خارجية تطلب تدخل الامم المتحدة لادارة شؤون العراق.
بالطريقة التي يتجه بها العراق ويتجه اليه، لست متفائلا جدا انهم يستطيعون تحقيق ما يسعون اليه دون مساعدة من المجتمع الدولي الاوسع نطاقا:
– مواطنون العراق الان متعبون وغير صبرون وغير راغبون في انتظار اكثر من عام للتغيير.
– غزو داعش لمحافظة الانبار يقلل من احتمالية هزيمة الجيش العراقي لهم دون ارادة قوية من المجتمع الدولي.
– الاصلاحات المقترحة ستقضي على كبار السياسيين وتخلق الفرص لرئيس الوزراء المهمش حاليا.
– حاليا الموارد المالية محدودة ولا تدعم الاصلاحات المقترحة دون دعم من المؤسسات الاقتصادية الدولية.
الولايات المتحدة عليها التزام اخلاقي بالمساعدة في منع تفكيك العراق مهد الحضارة. يمكنهم القيام بذلك من خلال المساعدة في اعادة بناء البنية التحتية للعراق الذي تضرر بشدة نتيجة الحرب للمساعدة في تمكين العراق من تحقيق هدفه المتمثل في ان يصبح ديمقراطية صحية ومزدهرة في المنطقة.
ورقة كتبت الى مؤتمر براغ بشان الشرق الاوسط في اغسطس 2015

Comment here