تخطيط الموازنة الاتحادية واشكالية الديمقراطية والثروة النفطية

النشاطات
في جلسة رمضانية ثقافية نظمها السيد الفاضل منذر الحسني بالجادرية – بغداد يوم  الخميس 1 من حزيران 2017 شارك بالحضور الكثير من الوجهاء والشخصيات من الجادرية والكرادة، وقدمت محاضرة بعنون ” تخطيط الموازنة الاتحادية واشكالية الديمقراطية والثروة النفطية” وتطرقت الندوة الى الموضوعات التالية:
1) اشكالية الديمقرطية والثروة النفطية واثرها على تخطيط الموازنة الاتحادية،
2) والتوضيح بان تطبيق الديمقراطية كان فارغا من المحتوى الحقيقي المتجسد في العقد
الاجتماعي الذي ينبغي ان يتضمن في المرحلة الحالية برنامج التنمية البشرية وتعزيز سيادة القانون.
3) وان الثروة النفطية تم استخدامها مال سهل الكسب ومن ثم لم ترع الجدوى الاقتصادية للمشاريع بل لتحقيق اهداف سياسية.
4) والتوضح ان تداعيات الديمقراطية الثروة النفطية قد انعكست على ضعف تطبيق ضوابط عمل االمؤسسات، ومن ثم على منهجيىة تخطيط الموازنة الاتحادية (التي هي اهم ملف اقتصادي)، ومن ثم على فشل الحكومة في تلبية احتياجات المواطن
5) لقد بلغت الحالة عند المواطن حالة “يأس” بعدما كان يأمل بلوغ حالة “التفاؤل”، وتأججت ازمة الثقة بين المواطن والمؤسسات الحكومية، واصبحت تنذر بغليان جماهيري لا نعرف مدياته وتمخض عنها عدم قدرت الحكومة على تنفيذ برامج الاصلاح.
6) ومما يزيد الامر سوأ هو ان الحكومة ستجد نفسها بعد انتهاء العمليات العسكرية ان التحديات التي ستواجهها هي اكبر بكثير من امكانياتها المتاحة.
7) اخيرا نتدارس الشروط الضرورية للانتقال الى حالة التفاؤل،

Comment here